الرئيسية / الرئيسية / ٧٥ عاماً على المتحف الوطني: ذاكرة تحفظ الزمان

٧٥ عاماً على المتحف الوطني: ذاكرة تحفظ الزمان

يحتفل اللبنانيون في الثاني من تموز الجاري بذكرى مرور ٧٥ عاماً على تأسيس المتحف الوطني، في احتفالية متكاملة على أدراج هذا الصرح الثقافيّ الكبير.

 مي عبود أبي عقل

افتتح المتحف الوطني رسمياً بعد مخاض طويل في العام ١٩٤٢، في عهد الرئيس ألفرد نقاش، وهذا التاريخ محفور على أحد جدرانه. بين العامين 1928 و1983 تسلم المير موريس شهاب مهمات المديرية العامة للآثار، 55 عاماً عرف المتحف الوطني خلالها  تطوراً كبيراً على يد حافظه الذي أغناه بمجموعات كبيرة من القطع الأثرية المهمّة من مواقع الحفريات ومكتشفاتها، ومن الهبات والتبرعات  الخاصة. وتراوحت المقتنيات بين نواويس وتماثيل وفسيفساءات، إضافة الى المومياءات والقطع الصغيرة. وعاش فترات ذهبية حيث كان يزوره سنوياً عشرات الآلاف من الزوار والطلاب والسياح الذين كانوا يفدون الى لبنان من مختلف انحاء العالم.

عند نشوب الحرب عام 1975، عمد المير موريس شهاب وفريقه إلى جرد القطع الموجودة، ووضعت القطع الصغيرة والثمينة من ذهب ومجوهرات في صناديق مقفلة ومختومة بالشمع الأحمر، وصب الأسمنت فوق القطع الكبيرة من نواويس وتماثيل. مع استتباب الأمن مطلع التسعينيات، بدأت ورشة إعادة تأهيل المتحف، وباشر مجلس الانماء والاعمار في تشرين الثاني 1993 إزالة آثار الدمار التي لم تترك مكاناً في واجهاته وأعمدته وبنيانه، فارتفعت السقالات ايذاناً بترميم واجهاته الخارجية، وانطلقت في الوقت عينه ورشة داخلية في مكاتب الادارة والموظفين وفي الطبقتين الأرضية والسفلى. وفي الثامن من تشرين الأول 1999 انتهت الورشة، وأعيد فتح الطابقين الأرضي والأول، بعد ستة أعوام من العمل المتواصل، بكلفة بلغت خمسة ملايين ونصف المليون دولار، من مساهمات وتقديمات الأفراد والمؤسسات وعطاءاتهم، عملاً ومالاً، وأقامت “المؤسسة الوطنية للتراث” و”جمعية أصدقاء المتحف” سلسلة نشاطات ثقافية وحفلات موسيقية داخل صالة المتحف وفي الخارج، عاد ريعها إلى تمويل خطة تأهيله وترميمه.

 وللاحتفال بمرور 75 عاماً على تأسيس المتحف الوطني اعدت وزارة الثقافة ومديرية الآثار سلسلة نشاطات أبرزها: إقامة حفل موسيقي تحييه الفرقة الشرقية في المعهد الوطني للموسيقى على أدراج المتحف الخارجية، وإصدار كتيب خاص يروي بالصور تاريخ المتحف الوطني، ويقسمه على 5 مراحل بحسب السنين:

1- إنشاء المتحف الوطني (1923- 1942).

2- سنوات موريس شهاب ( 1942 – 1975).

3- سنوات الحرب (1975 – 1991).

4- إحياء المتحف  (1991- 2000).

5- الاستمرارية (2000 – 2017).

ويتضمن صوراً ونصوصاً من ارشيف مديرية الآثار، وملخصاً باللغات الثلاث عن كل فترة.

كما ستُصدر وزارة الاتصالات، بالتعاون مع شركة “ليبان بوست” طابعاً تذكارياً وعدداً من مغلفات “اليوم الأول للاصدار” خاصّة بهذه المناسبة.

اضغط (ي) هنا لقراءة القصة الكاملة.

 

شاهد أيضاً

خريطة دمار العمران بفعل الحرب في الموصل

تظهر هذه الخريطة الدمار الذي حلّ بمدينة الموصل القديمة، في محافظة نينوى بالعراق. وتمكنت “يونيتار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *