الرئيسية / مقالات / استراتيجة للنهوض الثقافي بكلفة 180 مليون دولار.. فهل تنفذ؟

استراتيجة للنهوض الثقافي بكلفة 180 مليون دولار.. فهل تنفذ؟

 مي عبود ابي عقل 

للمرة الأولى في لبنان تأخذ الثقافة حيزا من الاهتمام الرسمي، حيث اطلق وزير الثقافة الدكتورغطاس الخوري من السرايا الحكومي “استراتيجية النهوض الثقافي في لبنان” ، في حضور رسمي تقدمه رئيس الحكومة الذي اكد السعي لتطبيقها.

تقع  هذه الاستراتيجية في اطار خطة وطنية شاملة للنهوض الثقافي، اتت نتيجة امرين:

1-  استكمال دراسة مسودة الخطة التي اطلقها وزير الثقافة السابق ريمون عريجي. 2-  تنظيم ” المؤتمر التحضيري للخطة الخمسية للنهوض الثقافي” الذي عقد في قصر الاونيسكو حيث أقيمت ورشات عمل عدة حضرها اكثر من 500 مثقف من اهل الاختصاص والمؤسسات والنقابات المعنية، أثمرت عن توصيات واقتراحات، أدمجت ضمن هذه الخطة.

ويتطلب نجاحها تأمين اعتمادات اضافية لموازنة وزارة الثقافة تبلغ 180 مليون دولار على مدى خمس سنوات.

اهداف وأولويات

تهدف هذه الخطة، الى المحافظة على الذاكرة الوطنية، ومتابعة الانجازات الثقافية، وحماية التنوع الثقافي واستثماره، واحياء التراث. ووضعت اربع اولويات رسمت لها اهدافا عملية:

1- تعزيز قدرات وزارة الثقافة اللوجستية والبشرية والمادية والقانونية، عن طريق رفع مستوى الانتاجية والتميز في الاداء وتقديم الخدمات، وتعزيز الامكانات والموارد المالية للوزارة، وتعزيز القدرات التكنولوجية وتفعيل المكننة والتوثيق، وتحديث الادوات القانونية .

2- الترويج للفنون والآداب وتعزيز ريادة لبنان الاقليمية في هذا المجال بتنشيط وتعزيز الحركة الفنية التشكيلية، وتحفيز المطالعة، وتعزيز الثقافة السينمائية وتفعيل العمل الفولكلوري والمعاصر.

3- حماية الممتلكات الثقافية المنقولة وغير المنقولة والمحافظة عليها، من خلال مسح المواقع الاثرية والمباني التاريخية والمحافظة عليها، والبحث والتنقيب عن الآثار، وجرد وتوثيق الممتلكات المنقولة ورفع مستوى حمايتها، ومكافحة الاتجار غير المشروع بالآثار.

4- نشر الثقافة الموسيقية وتشجيعها في المجتمع اللبناني، والمحافظة على النتاج الفكري الوطني، بتعزيز دور المعهد الوطني للموسيقى وتشجيع المبدعين الموسيقيين الناشئين، وجمع التراث الموسيقي والمحافظة عليه، وانشاء دار اوبرا وطنية.

5- المحافظة على النتاج الفكري الوطني عن طريق تفعيل المكتبة الوطنية وتعزيز النتاج الفكري.

تفاصيل للنجاح

وترسم الاستراتيجية لهذه الخطوط العريضة تفاصيل اساسية لانجاحها مثل: مكننة الوزارة وتعبئة الملاك الفني والاداري، والتوثيق الرقمي للمواقع الاثرية، واستحداث مركز مدعي عام الآثار وانشاء شرطة الآثار، وتعزيز اللامركزية الثقافية الادارية والتقنية، وتفعيل المركز الدولي لعلوم الانسان بالتعاون مع الجامعات والمنظمات الدولية وتطوير هيكليته الادارية، واستحداث متاحف ومكتبات عامة، وتعزيز دور قصر الاونيسكو في تفعيل ورش العمل والمحاضرات، وتفعيل المكتبة الوطنية.

وتلحظ كذلك اقرار مشروع قانون حماية الأبنية التراثية، وتعديل قانون الآثار القديم بحيث تعتبر آثار قديمة كل ما يعود الى ما قبل 100 عام.

في مجال الفنون توصي الخطة بانشاء دار للاوبرا، وانشاء المسارح الصغيرة في المدن والأرياف، وانشاء مؤسسة عامة للسينما والمسرح، والعمل على ادخال مادة الرقص في المناهج التعليمية، ودعم نقابات الفنانين، والعمل على الغاء الرقابة على الانتاج الفني. اضافة الى تعزيز دور الكونسرفانوار الوطني وتشجيع المبدعين الموسيقيين الناشئين، ودعم الانتاجات والاصدارات الموسيقية المعاصرة والعمل على انتشارها عالميا.

ولحماية الممتلكات الثقافية تتضمن الخطة ادراج الأبنية التراثية على لائحة الجرد، وتعزيز الادارة والصيانة المستدامة للمواقع الاثرية، ودمج الاثار ضمن المشاريع العامة والخاصة، وانشاء ونشر قاعدة بيانات للقطع الاثرية المسروقة واتخاذ الاجراءات القنونية لاستردادها بالتعاون مع الجهات الدولية.

ولتحقيقها تنيط الاستراتيجية بعدد من الوزارات والمؤسسات العامة مهام محددة تدخل في اطار كل منها.

وخلصت الخطة الخمسية لوزارة الثقافة الى ان تطبيقها سيساهم في دعم مكونات القاعدة الثقافية على اختلاف انواعها ( الفنون والسينما والمسرح والموسيقى والمكتبات العامة وغيرها)، واطلاق ورش ترميم المواقع الاثرية وتاهيلها، واستثمار الأبنية التاريخية.. وبالتالي تحقيق النفع الاقتصادي للعاملين في هذا القطاع وللمجتمعات المحيطة بالمراكز الثقافية والمواقع الاثرية والتاريخية، وتوفير فرص عمل وزيادة الدخل القومي لشريحة واسعة من المواطنين.

وتبقى العبرة في التنفيذ!!

الصورة المرفقة: دالاتي ونهرا.

شاهد أيضاً

خريطة دمار العمران بفعل الحرب في الموصل

تظهر هذه الخريطة الدمار الذي حلّ بمدينة الموصل القديمة، في محافظة نينوى بالعراق. وتمكنت “يونيتار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *